التصوير الفلكي ..ليس صعباً..لكن يحتاج إلى الصبر

نوع الكاميرا المستخدمة في تصوير الأجرام السحيقة يتم عادةً باستخدام الكاميرات الإحترافية DSLR ، أو كاميرا مخصصة للفلك CMOS أو CCD.
تعد كاميرات DSLR واحدة من أفضل الطرق للبدء في التصوير الفلكي خصوصاً للأجرام السماوية السحيقة المعروفة بــ Deep Sky Opjects ، حيث أنها ميسورة التكلفة وسهلة الاستخدام.

تحتوي الكاميرا المخصصة لعلم الفلك مثل ZWO ASI294MC Pro (في الصورة أدناه) على ميزات يمكنها مساعدتك في إنتاج صور بتعريض لفترة طويلة. تحتوي هذه الكاميرات على TEC (تبريد حراري) للتخلص فعليًا من الضوضاء.

ZWO ASI294MC Pro

تحتوي كاميرا أحادية اللون مثل ASI 1600MM-Cool على مستشعر CMOS حساس بشكل لا يصدق يمكنه إنتاج صور أفضل من كاميرات الصورة الواحدة

تستخدم المرشحات في تسلسل LRGB (Luminance ، Red ، Green ، Blue) لإنشاء صورة مركبة ملونة للجسم المراد تصويره سواء كان سديم أو مجرة. يمكن أيضًا تضمين مرشحات النطاق الضيق التي تلتقط أطوال موجية معينة من الضوء لصورة الأجرام السماوية السحيقة.

غالبًا ما تكون كاميرات الفلك المخصصة ، سواء كانت CCD أو CMOS ، أغلى بكثير من DSLR. فهي تتطلب برامج متخصصة لتشغيلها.

استخدام كاميرا DSLR

تسجل كاميرات DSLR ضوء النجوم على المستشعر تمامًا مثلما يحدث في ضوء النهار العادي. الفرق هو أن التعرض الطويل يتم تصويره وجمعه لتحسين نسبة الإشارة أو تحديد موقع الضوضاء.

يتم استخدام حساسية ISO أعلى لزيادة الضوء الذي يتم جمعه بواسطة الكاميرا وافضل اختيار لحساسية الضوء هو بين ISO 800 – ISO 1600 وتجدر الإشارة إلى أنه يجب التقاط أكثر من صورة لنفس الجرم السماوي، ويتم دمج الصور الناتجة من خلال “تكديس” التعرضات معًا. هذا يقلل من مقدار الضوضاء في الصورة ويمكن أن يكشف عن الكثير من الألوان والتفاصيل في الأجرام السماوية السحيقة.

صورة ملتقطة باستخدام كاميرا رقمية

يميل المصورون المحترفون إلى استخدام كاميرات CCD الحساسة مع مجموعة من مرشحات النطاق الضيق، لكن كاميرا DSLR العادية هي نقطة الدخول المثالية لهواية التصوير الفلكي.

هناك بعض الأعمال المذهلة التي يتم القيام بها مع كاميرات DSLR التي تنافس كاميرات الفلك المخصصة أغلى بكثير.

لإلتقاط هذه الأجرام السماوية السحيقة ، نحتاج إلى استخدام تلسكوب ليعمل كعدسة فائقة التقريب، بأطوال بؤرية نموذجية تتراوح من 400 مم إلى أكثر من 2000 مم. يُقصد بمصطلح “Deep-Sky” الأجسام السحيقة الموجودة في الفضاء ، والتي غالباً ما تبعد عنا ملايين السنين، هذا يشمل:

المجرات
السدم
التجمعات النجمية

This Post Has One Comment

  1. مرحبا بالمقال الأول

Leave a Reply

Close Menu