حقيقة الثقب الاسود

لدى ذِكر الثقب الأسود، يتخيله الأغلبية على شكل قرص ثنائي البعد يجذب كل شيء نحوه من جانب واحد ولا يظهر الجانب الآخر (أي كأنه ثقب فعلي في
الفضاء يجذب الأشياء إلى حفرة عميقة)، وهذا ليس بغريب نظراً لاستخدام أفلام الخيال العلمي وعروض التلفزيون المعنى الحرفي للتسمية المجازية، ثقب وأسود، وتصويرها له على هذا الأساس.

الثقب الاسود
الثقب الأسود Black Hole



ولكن في الحقيقة لايوجد فرق بين الثقب الأسود والنجم أو الكوكب من حيث الشكل فهو كروي الشكل، ويملك حقل جذب كبير جداً يعمل على سحب كل شيء باتجاهه من كل الإتجاهات، بسبب كثافته العالية، حتى الفوتونات لا تجنو من مغناطيسيته ولذلك نراه باللون الأسود.


الثقوب السوداء هي من أكثر الظواهر غموضاً وتحتوي على الكثير من الأسرار التي أصابت العلماء بالحيرة والدهشة ومنها تأثُّر الزمان بها. ويُعرّف الثقب الأسود في النظرية النسبية على أنّه منطقة من الزمكان جاذبيته القوية تمنع أي شيء من الإفلات بما في ذلك الضوء، وهو يبدو لمن يراقبه من الخارج كأنّه منطقة من العدم، حيث لا يمكن أن تُفلِت من تأثيره أيّ إشارة أو موجة أو جُسيم فيظهر بذلك أسود.

ويؤدّي الثقب الأسود إلى انحناء الزمان والمكان بدرجة تؤدي إلى تباطؤ مرور الزمن. ويُقال أنّ الزمن بحسب نظرية النسبية لأينشتاين يتأثّر بسرعة الحركة حين يتحرك الشخص بسرعة هائلة قريبة من سرعة الضوء.


الثقب الأسود الفائق داخل نواة المجرة الإهليلجية العملاقة مسييه 87 التابعة لكوكبة العذراء. تعدّ هذه الصورة أول صورة حقيقية لثقب أسود، وتعود لشبكة مقراب أفق الحدث، وتظهر فيها بقعة مظلمة أمام حلقة تضيء بشكل خافت، وعُرضت لأول مرة خلال ستة مؤتمرات صحفية متزامنة تمت في العاشر من أبريل عام 2019.

Next PostRead more articles

Leave a Reply