أبريل 13, 2021

سعد الذابح 10 فبراير

طالع سعد الذابح المنزلة الأولى من وسم العقارب وهو أول السُّعود الأربعة، وسابع منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في العشر من شهر فبراير، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا،

طالع سعد الذابح المنزلة الأولى من وسم العقارب وهو أول السُّعود الأربعة، وسابع منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في العاشر من شهر فبراير، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يأتي بعد البلدة ويأتي بعده طالع سعد بلع.

صفات طالع سعد الذابح:

نجمان صغيران ، غير نيرين ( خافتين ) – وكذلك السعود كلها – من القدر الثالث، بينهما في رأي العين أقل من قدر ذراع، أحدهما مرتفع في الشمال والآخر هابط في الجنوب، سمي سعداً، لانهمار الأمطار في أيام طلوعه، وسمي ذابحاً لقوة البرد إبان طلوعه؛ فتموت المواشي ببرده، قيل سمي ذابحاً لأن بالقرب من النجم الأعلى منهما نجم صغير، كأنه ملتصق به.

و نجمي (سعد الذابح) جزء من مجموعة نجوم (برج الجدي).

تقول العرب:‏ إنها شاته التي يذبحها، ولذلك جعلوا الذابح صفة لسعد .


سمات طالع سعد الذابح:
– يقوى فيه البرد.
– تهب فيه الرياح الشمالية الشرقية الجافة، الباردة.
– يتكدر فيه الجو.
– تكون فيه أشعة الشمس حارة، ويصعب الجلوس في حرورها كثيرا، بينما يكون فيه الظل بارد.
– صلاة الظهر قد بلغ أقصى مدى له في التأخر وقت الظهيرة، طوال العام.
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى (7 درجات مئوية).
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الكبرى (20 درجة مئوية).
– يبلغ طول النهار في أوله (11 ساعة و 9 دقائق).
– يبلغ طول الليل في أولها (12 ساعة و 51 دقيقة).
– وفي الإمارات تزهر النباتات: ‘الصبار’، و’الآرا’ (آرى)، و’الحَبَن’ (الدفلى)، و’الحرمل’، و’الكحل’، و’الليساف’، و’عُشْبةُ أمِّ سَالم’، و’الحنظل’ و’الطرثوث’، ولحية الشايب، السبط وغيرها من النباتات.
– تسمَّى الأيام الثلاثة من نهاية البلدة والثلاثة الأولى من سعد الذَّابِح بـبذرة الست، وهي الأيام الستَّة التي تصلح لزراعة أنواع جمَّة من الخضار والحبوب.


معلومة:

يُعرف عند العامة باسم العقرب الأولى. ونوء العقارب ثلاثة منازل هي في التراث العربي: سعد الذَّابِح، وسعد بُلَع، وسعد السُّعود. أوَّلها سمّ (قاتل)، وثانيها دمّ (مؤذٍ)، وثالثها دسم، وسُمِّي بـالذَّابِح لاشتداد البرد عند نزول القمر فيه، فتموت المواشي من فرط برده. ويُثبـِّت الفلكيون (أصحاب الصور) هذا السَّعد في موضع قرني الجدي من الصورة.


تقول فيه العرب:

إذا طلع سعد الذَّابِح، حمى أهله النَّابح، ونفع أهله الرَّائح، وتصبَّح السَّارح، وظهر في الحي الأنافح

يريدون أن الكلب يلزم حينئذ أهله، فلا يفارقهم لشدة البرد وكثرة اللبن، فهو يحميهم وينبح دونهم.
ونفع أهله الرائح، يريد أنه يأتيهم بالحطب إذا راح.
وتصبَّح السَّارح، أي لم يبكر بماشيته لشدة البرد،
والأنافح من إنفحة وتسمَّى المساه، وإِنْفَحَةُ الجَدْي شيءٌ يخرج من بطنه أَصفر يعصر في صوفة مبتلة في اللبن فيغلظ كالجُبْن، والجمع أَنافِحُ.

 

وقال ابن دنينير:
أهلَتْ ربوعُ المَكرمات بجودِهِ مِن بعدِ ما عَهِدتْ برسمٍ ماصِحِ
تُلِيَتْ مناقِبُهُ وسُيِّرَ ذِكْرُه بين الرُّواة وكلِّ غادٍ رَائِحِ
لِعدوِّه ووليِّهِ من كَفِّهِ سَعدُ السُّعودِ وذاكَ سَعْدُ الذّابِحِ

وقال ابن سنان الخفاجي:
وَحَبَوتَ أَلقابَ الإِمامِ نَباهَةً وَسِواكَ طَوَّقَها بِعارٍ فاضِحِ
لَو ماثَلوا اللَّفظَينِ كُنتَ بِرَغمِهِ سَعدَ السُّعودِ وَكانَ سَعدَ الذَّابِحِ

وقال البحتري:
يا سَعدُ إِنَّكَ قَد حَجَبتَ ثَلاثَةً كُلٌّ عَلَيهِ مِنكَ وَشمٌ لائِحُ
وَأَراكَ تَخدِمَ رابِعًا لِتُبيدَهُ فَارفُق بِهِ فَالشَيخُ شَيخٌ صالِحُ
يا حاجِبَ الوُزَراءِ إِنَّكَ عِندَهُم سَعدٌ وَلَكِن أَنتَ سَعدُ الذَّابِحُ



المصادر:

  • درة الدرور

  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة

  • برنامج ستلاريوم

  • شرح أرجوزة الكواكب لابن الصوفي – شرح وتحقيق خالد بن عبدالله العجاجي

  • موقع القرية الإلكترونية

  • كتاب الأنواء في مواسم العرب – أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة

  • كتاب الأنواء ومنازل القمر – سالم بن بشير