أكتوبر 16, 2021

طالع الجبهة 6 سبتمبر – 14 يوماً

طالع الجبهة، أول منازل فصل الخريف، وثاني سهيل، طالعه في السادس من شهر سبتمبر، مدَّته أربعة عشر يومًا، يأتي بعد الطرفة ويأتي بعده طالع الزبرة، وهو ثاني الصفري، وعاشر المنازل الشَّاميَّة.
طالع الجبهة، أول منازل فصل الخريف، وثاني سهيل، طالعه في السادس من شهر سبتمبر، مدَّته أربعة عشر يومًا، يأتي بعد الطرفة ويأتي بعده طالع الزبرة، وهو ثاني الصفري، وعاشر المنازل الشَّاميَّة.

صفات طالع الجبهة:

جبهة الأسد، وهي أربعة نجوم نيرة خلف الطرف، معترضة من الجنوب إلى الشمال، وبين كل نجمين منها قبس الذراع، الثلاثة الشمالية منها تشكل سطرا معوجا، اثنان منها من القدر الثالث، وأوسطها من القدر الثاني، وقد عدل إلى الشرق، فهي لذلك على شكل مثلث مستطيل القاعدة، قصير الساقين، والنجم الجنوبي منها أزرق اللون يشوبه بياض، مضيء جداً، من القدر الأول، يسمى (قلب الأسد) يرسمه المنجمون في الإسطرلاب، وأصحاب الصور يجعلون الجبهة على كتف الأسد.

سمات طالع الجبهة:
– يبرد فيها الجو ليلا، مع استمرار الحرارة المرتفعة وسط النهار.
– يبدأ فيها الجو بالاعتدال، وتنخفض الحرارة عما كانت عليه سابقا، خصوصا وقت الصباح والمساء.
– الرياح في عمومها تهب من الجهتين : الشرقية، والجنوبية الشرقية.
– نوؤها نافع، ومحمود (باذن الله تعالى).
– تقل فيها الغيوم، وتنخفض فيها الرطوبة والله أعلم.
– يبلغ فيها متوسط درجة الحرارة الصغرى (25 درجة مئوية)، يبلغ فيها متوسط درجة الحرارة الكبرى (42 درجة مئوية).
– يبلغ طول النهار في أولها (12 ساعة و 31 دقيقة)، يبلغ طول الليل في أولها (11 ساعة و 29 دقيقة).
– يستمر فيها الليل بأخذ خمس درجات من النهار (21 دقيقة) حتى يبلغ طوله في نهاية منزلة الجبهة (11 ساعة و 50 دقيقة).
– فيها نضج الليمون.
– في “الإمارات” يزهر طيفٌ من النباتات منها: شوك الضَّب، الحَبْن (الدِّفْلى)، الأشخَر، المرخ، الصفير، الخرز، الحنظل،الخريط، العشرج، السدر، اللثب، العوسج، القطب، الطقيق، والصفير وغيرها من النباتات.

 

معلومة:

وبرج الأسد على صورة أسد في وسط السماء، فمه مفتوح إلى النثرة، وعلى رأسه نجوم مضيئة، والطرف على عنقه، والجبهة على صدره، وقلبه النجم الجنوبي المضيء من النثرة (قلب الأسد)، وهو عظيم النور.
وكاهله نجوم خفية، خارجة عن الطرف، والجبهة إلى الشمال، والخراتان خاصرته، والصرفة ذنبه، وكفه المتقدمة في آخر السرطان، وكفه الأخرى بعد هذه الكف إلى المشرق، ورجله الأولى تخرج من النجم القبلي من الخراتين الى الجنوب، والأخرى تحت هذه للمشرق، وكبده نجم يتوسط مع الجبهة شمالي منها، وسائر فقاراته إلى المشرق.

وقد تصور الأقدمون نجوم هذا البرج على هيئة الأسد المتميز برأسه المرفوعة، وقدمه الممتدة إلى الأمام، وذيله المدبب، و”الجَبْهة” أطول الأنواء، تنزله الشَّمس لمدَّة 14 يومًا، فتكتمل بذلك السَّنة الشَّمسيَّة وتبلغ 365 يومًا.


تقول فيه العرب:

(إذا طلعت الجَبْهة، تحانَّت الوَلْهة، وتنازت السَّفَهة، وقلَّت في الأرض الرَّفهة).

تحانَّت الولهة: وهي النَّاقة لأنَّ أولادها مُيِّزت عنها وفُصلت، فتسمع حنين الأمهات، والحنين عند العرب لا يكون إلا إثر فراق.
تتنازى السَّفَهة: لأنهم في خصب من اللبن والتمر، فيبطرون.

قال ابن نُبَاتة السَّعدي:

جَادَ قَصر السَّلامِ نوءٌ من الجَبْـ ـهةِ يَنفي حنَّانَةً زعزوعَا
صُنْعٌ لا يزالُ بالطَلِّ والوَبْـ ـلِ إلى أَنْ تَرى المصيفَ رَبيعَا


قال أحمد بن شاهين القبرسي:

عَجِبْتُ للشَّمسِ إذْ حلَّت مؤثِّرةً في جَبْهةٍ لَمْ أَخَلْها قَطُّ في البشرِ
وإنما الجَبْهةُ الغرَّاءُ منزلةٌ مختصَّةٌ في ذرى الأفلاك بالقمرِ
ما كنتُ أحسَبُ أنَّ الشَّمس تعشقُهُ حتى تبيَّنتُ منها حدَّةَ النَّظرِ


وقال القاضي التَّنوخي:

كأنَّما النَّثْرةُ أَثْرُ نَمَشٍ أو كَلَفٍ عَلى الخُدودِ قَدْ عَلَا
كأنّما الْجَبْهةُ في آثارِهِ سَيْلٌ على آثارِ عَقْبٍ قَدْ سَرَى


وقال بشر بن أبي خازم:

يَجْري الرَّذاذُ عليه وَهْو مُنْكَرِسٌ كَما استكانَ لِشَكْوَى عَينِهِ الرَّمِدُ
بانَتْ لهُ العقربُ الأولى بِنَثْرَتها وَبَلَّهُ مِنْ طُلوعِ الْجَبْهةِ الأَسَدُ


صورة كوكبة الأسد
صورة كوكبة الأسد
من كتاب شرح أرجوزة الكواكب لابن الصوفي – شرح وتحقيق خالد بن عبدالله العجاجي

المصادر:

  • درة الدرور
  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة – بحث وإعداد: نزيه بن هلال الحيزان
  • برنامج ستلاريوم
  • شرح أرجوزة الكواكب لابن الصوفي – شرح وتحقيق خالد بن عبدالله العجاجي
  • المسالك
  • موقع القرية الإلكترونية
  • كتاب الأنواء في مواسم العرب – أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة
  • كتاب الأنواء ومنازل القمر – سالم بن بشير