طالع السماك يظهر بعد العواء من 29 أكتوبر إلى 10 نوفمبر (13 يوماً)، وبعده يظهر طالع الغفر
طالع السماك يظهر بعد العواء من 29 أكتوبر إلى 10 نوفمبر (13 يوماً)، وبعده يظهر طالع الغفر

طالع "السماك" ثاني "الوَسْم"، وخامس منزلة من منازل فصل الخريف، والمنزلة 14 والأخيرة من المنازل الشَّاميَّة، وطالعه في التاسع والعشرين من تشرين الأول (أكتوبر)، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يظهر بعد العواء وبعده يظهر طالع الغفر.
 

صفات طالع السماك :

هو نجم السماك الأعزل (Spica) ، والقمر ينزل به ولا ينزل بالآخر وهو ( السماك الرامح ) .وهو نير ساطع ( من القدر الأول ) ، يشع بلون أبيض ، يميل إلى الزرقة، يبعد عن الأرض مسافة قدرها ( 235 سنة ضوئية ). هو أشد النجوم تألقًا في كوكبة العذراء، وترتيبه الخامس عشر في قائمة أشد النجوم سطوعا، ويمثل السّمِاك الأعزل سنبلة القمح في يد العذراء.


سمات طالع السماك:
تزداد فيه برودة الجو ليلا .
تهب فيه الرياح الجنوبية مع شروق الشمس .
أمطاره غزيرة بإذن الله تعالى ، وقلما يخلف .
يكون الهواء فيه رطبا.
تكون الرياح فيه متقلبة الاتجاه، وخفيفة السرعة، وتكون مثيرة الغبار والأتربة.
يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى (18 درجة مئوية)، والكبرى (32 درجة مئوية) تقريبا.
تزداد فيه برودة الماء صباحا .
ابتداء من اليوم الثامن من أيام منزلة (العواء)، حتى اليوم الرابع من منزلة (السماك) يكون فيه وقت أذان (صلاة الظهر) قد بلغ أبكر مدى له في التقدم طوال العام .
تقل فيه الرغبة لشرب الماء لازدياد برودة الجو .
تهيج فيه أمراض الحساسية بأنواعها المختلفة ( كالربو ) بسبب التقلبات الجوية ، وكذلك نزلات البرد.

معلومة:

أحيانا يختفي السِّماك الأعزل خلف القمر ونادرا ما يختفي خلف أحد كوكب المجموعة الشمسية وكان أخر خسوف للسِّماك الأعزل وراء أحد الكواكب في 10 نوفمبر 1783 حيث غطاه كوكب الزهرة وحجبه عنا، وأما الخسوف القادم فهو متوقع في 2 سبتمبر 2197 وسيكون كوكب الزهرة أيضا هو كوكب الخسوف.
 

تقول فيه العرب:

(إذا طلع السماك ، ذهب العكاك ، وقل على الماء اللكاك) .

ومعنى ( العكاك ) : الحر .
واللكاك : الازدحام على الماء .
يراد قلة الازدحام عليه ، لقلت شرب الإبل للماء في ذلك الوقت .
 


قال الشعبي رحمه الله تعالى :
(لا يطلع السماك إلا وهو غارز ذنبه في برد) .


المصادر:

  • درة الدرور

  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة

  • برنامج ستلاريوم

  • شرح أرجوزة الكواكب لابن لاصوفي

  • موقع القرية الإلكترونية

Leave a Reply