مايو 17, 2021

طالع الفرغ المقدم 3 أبريل

طالع المقدم المنزلة الثانية من الحميمين، يعرف عند العامة "الحميم الثاني"، وثالث منازل فصل الربيع، وطالعه في الثالث من شهر أبريل، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يأتي بعد سعد الأخبية ويأتي بعده طالع المؤخر.

طالع المقدم المنزلة الثانية من الحميمين، يعرف عند العامة “الحميم الثاني”، وثالث منازل فصل الربيع، وطالعه في الثالث من شهر أبريل، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا.

 

طالع المقدم المنزلة الثانية من الحميمين، يعرف عند العامة "الحميم الثاني"، وثالث منازل فصل الربيع، وطالعه في الثالث من شهر أبريل، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يأتي بعد سعد الأخبية ويأتي بعده طالع المؤخر.

 

صفات طالع المقدم:

هو نجمان مترادفان، نيران، متباعدان، أحدهما شمالي، والآخر جنوبي، أما الشمالي منهما فهو من القدر الثاني، ويقع حوله عدد من النجوم الصغار، من القدرين الرابع، والخامس، أما الجنوبي فانه من القدر الثالث، ويطلق عليه اسم (المرقب)، وهما في كوكبة (الفرس الأعظم).


سمات طالع المقدم:
– ترتفع فيه درجات الحرارة عن ذي قبل.
– فيه شرف الشمس (ارتفاعها).
– نوؤه محمود، قد ينزل فيه المطر (بإذن الله تعالى).
– فرص تقلب الجو، وهبوب الرياح المثيرة للغبار.
– يتحرك فيه الصداع، والزكام.
– فيه أوان انقطاع البلغم.
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى (18درجة مئوية).
– ودرجة الحرارة الكبرى (31 درجة مئوية).
– يبلغ طول النهار في أوله (12 ساعة و 30 دقائق).
– يبلغ طول الليل في أوله (11 ساعة و 30 دقيقة).
– يستمر النهار بأخذ خمس درجات (20 دقيقة) من الليل، حتى يبلغ طوله في نهاية منزلة المقدم (12 ساعة و 50 دقيقة).
– تحدث فيه هجرة طيور الدخل، وطيور القمري، عائدة إلى موطنها الذي هاجرت منه.
– في "الإمارات" تزهر طائفة من النباتات في منزلة "المقدم" منها: "شوك الضَّب"، و"الصبار"، و"الحبن" (الدفلى) واسمها يطلق للواحد والجماعة، و"الأشخَر"، "الخناصر"، "الكحل"، "العلَّان"، "لحية الشَّايب"، "التربة"، "العرفج" الطيِّب الذكر والنشر، "عشبة أم سالم"، وغيرها من النباتات.



معلومة:

قد اعتقد العرب القدماء أن كوكبة الفرس جزء من برج (الدلو)، لذا أطلقوا على النجمين
المتقدمين اسم (الفرغ المقدم)، وهو ما يفرغ منه الماء. ويقال للفرغ المقدم : (عرقوة الدلو العليا).

كوكبة الفرس ليست من مجموعة البروج (الاثني عشر)، المعروفة التي تقع على مدار البروج، فهي تقع إلى الشمال من مدار البروج، وقد أدرجت ضمن مجموعة بروج الشمس والقمر (الاثني عشر برجا) لأنها تشتمل على منزلتين من منازل الشمس والقمر (الثماني والعشرين) هما : منزلة (المقدم) و منزلة (المؤخر)، حيث أن العرب الأقدمين كانوا يعتقدون أن نجوم (كوكبة الفرس) هي جزء من مجموعة نجوم برج (الدلو)، وأن منزلة المقدم، ومنزلة المؤخر (اللتان في كوكبة الفرس) هما منزلتان من منازل برج (الدلو)، وأن نجومهما جزء من نجوم هذا البرج، لذلك اعتبروهما منه.


تقول فيه العرب:

(إذا طلع الدلو، هيب الجزو، وأنسل العفو، وطلب اللهو الخلو)

فجمع في السجع القول للفرغين جميعا بذكره الدلو.

قوله (هيب الجزو). يريد أن الرطب جفّ، وخيف أن لا تكتفي به الإبل من الماء.
(انسل العفو) أي سقط نسله، أو حان أن يسقط، وهو وبره الذي يستجدّ مكانه كل سنة، (والعفو) ولد الحمار.
(طلب اللهو الخلو) يريد طلب التزويج. واللهو، المَرأة، وهو النكاح.

 

قال الشريف الغرناطي:

وذي فلكٍ ما دارَ إلا قضى بأن
يُعادَ إلى الروضِ الشبابُ جديدا
تجودُ بنوءِ الفرغِ فيه كواكبٌ
فتَسقي وهاداً ريُها ونُجودا
إذا الكوكبُ المائيُّ مِنهُن قُورنت
به أنجمُ الأزهارِ كُن سُعودا


وقال أبو العلاء المعرِّي:
وَأَمسى اللَيثُ مِنها لَيثَ غابٍ يُجاذِبُ فَرسَهُ المُتَوَحِّداتُ
وَآضَ الفَرْغُ لِلسَّاقينَ فَرْغًا تُحاوِلُ ماءَهُ المُتَوَرِّداتُ
وَهَبَّ يَرومُ سُنبُلَةَ السَّواري خَبيرٌ وَالزَّرائِعُ مُحصِداتُ
آض : عاد.

وقال أيضًا:
كفاهُنَّ حَملَ القوت خِصْبٌ أتى القُرى قُرى النَّمل حتى آذَنَتْ بالتصَدُّعِ
سَقَتْها الذِّراعُ الضَّيْغَميَّةُ جُهدَها فما أغفَلَتْ من بطْنِها قيدَ إصْبَعِ
بها رَكَزَ الرُّمْحَ السِّماكُ وقُطِّعَتْ عُرى الفَرْغِ في مَبْكى الثُّريَّا بهُمَّعِ



المصادر:

  • درة الدرور

  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة – بحث وإعداد: نزيه بن هلال الحيزان

  • برنامج ستلاريوم

  • موقع سالم الجلاوي

  • شرح أرجوزة الكواكب لابن الصوفي – شرح وتحقيق خالد بن عبدالله العجاجي

  • موقع القرية الإلكترونية

  • موقع المسالك

  • كتاب الأنواء في مواسم العرب – أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة

  • كتاب الأنواء ومنازل القمر – سالم بن بشير