طالع القلب 20 ديسمبر ولمدة 13 يوماً

طالع “القلب” ثاني نجوم المربعانية، وثاني منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في العشرين من شهر ديسمبر، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يأتي بعد الإكليل ويأتي بعده طالع الشولة.
 

صفات طالع القلب :

هو نجم أحمر نير ، من القدر الأول ، مضطرب ، وراء الإكليل ، قريب من الجبهة ، بين نجمين خفيين ، تسميهما العرب نياطي القلب ، أي : علاقتيه، وسمته أصحاب الصور (قلباً): لوقوعه موضع القلب من صورة العقرب.
ويسمى بالإحيمر لأنه  أكثر نجوم السماء حمرة، وفيه يكثر هيجان البحر.
 


سمات طالع القلب:
– تهب فيه الرياح الباردة.
– يشتد فيه البرد.
– يظهر الضباب.
– يقل فيه هطول المطر والله أعلم.
– تكثر الغيوم.
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى (10 درجة مئوية).
– ودرجة الحرارة الكبرى (21 درجة مئوية) تقريباً.
– يبلغ طول النهار في أوله (10 ساعات و 30 دقيقة).
– يبلغ طول الليل في أوله (13 ساعة و 30 دقيقة).
– خلال الفترة من اليوم الحادي عشر من منزلة الإكليل ، حتى اليوم الثامن من منزلة القلب ، تدخل أطول ليالي السنة ( إحدى عشرة ليلة ) ، وأقصر نهارات العام ، ويبلغ الليل حده في الطول ، والنهار غايته في القصر.
– يستمر البرد وتزداد قوته.
– يستحب فيه شرب السوائل الساخنة والاقتراب من وسائل التدفئة.
– يرى فيه هواء الزفير الخارج من الرئتين ، لتكثفه من شدة البرد.


معلومة:

والقلوب أربعة :
هذا أحدها وهو قلب العقرب
والثاني قلب السمكة.
والثالث قلب الثور.
والرابع قلب الأسد‏.‏
وحيث ذكر القلب على الإطلاق دون إضافة فالمراد قلب العقرب هذا‏.‏
والعرب تستحسن .

قالوا:
فسيروا بقلب العقرب اليوم إنه سواء عليكم بالنحوس وبالسعد
وقلب العقرب أكثر نجوم السماء حمرة !
يتميز بحجمه الكبير إذ يبلغ قطره (370 مليون ميل) ، أي أنه يكبر قطر الشمس بنحو (430 مرة) !

وبعبارة أخرى :
لو وضع مكان الشمس ، لكان قد ابتلع كواكب : عطارد ، والزهرة ، والأرض ، والمريخ ، وكثير من الكويكبات تحت سطحه !
وهو يبعد عن الأرض مسافة (550 سنة ضوئية).
 

تقول فيه العرب:

(إذا طلع القلب ؛ جاء الشتاء كالكلب ، وصار أهل البوادي في كرب).
كما يقولون في طلوعه صباحاً:
(إذا طلع قلب العقرب ؛ هبت رياح الشتاء الباردة)
 


المصادر:

  • درة الدرور

  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة

  • برنامج ستلاريوم

  • شرح أرجوزة الكواكب لابن لاصوفي

  • موقع القرية الإلكترونية

  • كتاب الأنواء في مواسم العرب – أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة

  • كتاب الأنواء ومنازل القمر – سالم بن بشير

Leave a Reply