يونيو 24, 2021

طالع سعد بلع 23 فبراير

طالع سعد بلع المنزلة الثانية من وسم العقارب وهو ثاني السُّعود الأربعة، وآخر منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في الثالث والعشرين من شهر فبرايرطالع سعد بلع المنزلة الثانية من وسم العقارب وهو ثاني السُّعود الأربعة، وآخر منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في الثالث والعشرين من شهر فبراير

 

 

طالع سعد بلع المنزلة الثانية من وسم العقارب وهو ثاني السُّعود الأربعة، وآخر منزلة من منازل فصل الشتاء، وطالعه في الثالث والعشرين من شهر فبراير، ومدَّته ثلاثة عشر يومًا، يأتي بعد سعد الذابح ويأتي بعده طالع سعد السعود.

صفات طالع سعد بلع:

 هما نجمان مستويان في المجرة ، من القدر الرابع ، أحدهما خفي ، والآخر ظاهر، وسمي الظاهر بلعا كأنه قد بلع قرينه الخفي ، وأخذ ضوءه، وهما جزء من برج الدلو ، الذي تنتظم نجومه ، على هيئة وعاء مستطيل ، ذي غطاء مثلث ، يمتد منه خط ناحية الغرب ، ينتهي بنجمي منزلة (سعد بلع).


سمات طالع سعد بلع:
– تكون فيه أشعة الشمس حارة، ويصعب الجلوس في حرورها كثيرا.
– يبلغ فيه متوسط درجة الحرارة الصغرى (9) درجات مئوية
– ودرجة الحرارة الكبرى (22) درجة مئوية.
– يبلغ طول النهار في أوله (11) ساعة و 29 دقائق
– يبلغ طول الليل في أوله (12)ساعة و 31 دقيقة
– يستمر النهار بأخذ خمس درجات (19 دقيقة) من الليل، حتى يبلغ طوله في نهاية منزلة سعد بلع 11 ساعة و 48 دقيقة.
– وابتداء من اليوم الخامس من (منزلة البلدة)، مرورا بمنزلة (سعد الذابح) حتى اليوم الأول من (منزلة سعد بلع)، يكون وقت دخول فرض صلاة الظهر قد بلغ أقصى مدى له في التأخر وقت الظهيرة، طوال العام.
– فيه سقوط الجمرة الثانية الفاترة (الدم)
– تقوى فيه الرياح.
– يتكدر فيه الجو ؛ بسبب هبوب الرياح المثيرة للغبار
– يكثر فيه نزول المطر بإذن الله تعالى.
– يكثر فيه العشب.
– يكثر فيه أصوات تغريد الطيور.
– يستمر فيه جريان الماء في عود سائر الأشجار، ويصعد إلى فروع الشجر.
– في “الإمارات” تزهر طائفة من النباتات منها “شوك الضَّب”، و”الصبار”، و”الآرا” (آرى)، و”الحرمل”، و”الأشخَر”، و”الخناصر”، و”الكحل”، و”الرَّمرام” ، و”العلَّان”، و”لحية الشَّايب”، وغيرها من النباتات.


معلومة:

و”سعد بُلَع” عند العرب نجمان في كوكبة “الجدي”، نجم ظاهر، وآخر خفي، الأول يسمَّى “بالعًا” لأنه بلع قرينه الخفيَّ وأخذ ضوءَه، وقيل إنَّه سمِّي كذلك لأنه بلع شاته، أو لأنه طلع حين صدعت الأرض لأمر الخالق كما في قوله عزَّ وجلَّ: {وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ} ( هود، 44).


تقول فيه العرب:

تقول العرب في دخولها :
(إذا طلع سعد بلع؛ اقتحم الربع ، ولحق الهبع ، وظهر في الأرض لمع)
ومعنى (اقتحم الربع) : أي أنه يقوى في مشيه، ويسرع .
والربع: ما نتج أول النتاج .
ومعنى ( لحق الهبع ): أي أنه قد قوي قليلا .
والهبع: النتاج المتأخر الضعيف.
ومعنى (ظهر في الأرض لمع) : أي أنه ظهر في الأرض لمع من العشب ويقال من السراب.

 

قال ابن سينا:
وتوأمُ نجمانِ في سَعْدِ بُلَعْ رؤيتُهُ لِكُلِّ وُدٍّ قَدْ جَمَعْ
ومثلُهُ أيضًا لِسَعْدِ الذَّابِحِ رُؤيتُهُ لِكُلِّ وُدِّ صَالِحِ

وقال ابن ماجد:
وَقَد بَدَا مَطلَعُ سَعدِ الذَّابِحِ لِكُلِّ ذي عَقلٍ رَزِينٍ رَاجِح
وَقَد بَدَا مِن بَعدِهِ سَعدُ بُلَعْ نَجمَينِ فيمَا بَينَهُنَّ مُتَّسَعْ
وقَد بَدَا سَعدُ السُّعُودِ بَعدَهُم نَجمَينِ مَا حَد في القِوَامِ ضِدُّهُم
مِن بَعدِهِ يَطلُعُ سَعدُ الأخبِيَهْ أربَعَةً لِلنَّاسِ غَيرَ خَافِيَهْ

وقال الشريف الغرناطي:
قالوا أبو بكرٍ متى ما حَضرَ الأكلُ طلعْ
وإن تكن وليمةٌ يَخُبُّ فيها ويضَعْ
ما أعجبَ السَّعدَ الذي ساعدَ ذلكَ اللُّكَعْ
فقلتُ حَقًا قلتُمُ لكنهُ سعدُ بُلَعْ

وقال القاضي التَّنوخي:
كأنّما الأسْعُدُ حين اتَّسَقَت روض ثغور بالعيون تُرْتَوَى
يَقْدُمُها ذابِحُها كهاربٍ أو طالبٍ يَحْذَرُ فَوْتَ مَا ابْتَغَى
ولاحَ سَعدُ بُلَعٍ كضاحكٍ أو كارعٍ يكرعُ في كَأْسِ لَمَى



المصادر:

  • درة الدرور

  • خواص النجوم والأبراج في تغيرات المناخ على مدار السنة

  • برنامج ستلاريوم

  • موقع سالم الجلاوي

  • شرح أرجوزة الكواكب لابن الصوفي – شرح وتحقيق خالد بن عبدالله العجاجي

  • موقع القرية الإلكترونية

  • كتاب الأنواء في مواسم العرب – أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة

  • كتاب الأنواء ومنازل القمر – سالم بن بشير